التجارة العالمية نمت 27 ضعفا في النصف الثاني من القرن الماضي

التجارة العالمية نمت 27 ضعفا في النصف الثاني من القرن الماضي
من جريدة الوطن
كشف تقرير جديد لمنظمة التجارة العالمية أن التجارة الدولية شهدت طفرة كبيرة لها منذ عام 1950، حيث نمت 27 ضعفًا من حيث الحجم، وعلى سبيل المقارنة، ارتفع مستوى الناتج المحلي الإجمالي العالمي 8 أضعاف خلال الفترة نفسها، ونتيجة لذلك ارتفعت حصة التجارة الدولية في الناتج المحلي الإجمالي العالمي من 5.5% في عام 1950 إلى 20.5% في عام 2006.
وبحسب التقرير أدى عدد من العوامل إلى هذا التوسع المذهل في التجارة العالمية، في المقام الأول التطور التكنولوجي، الذي أدى إلى انخفاض كبير في تكلفة النقل والاتصالات، وفي النصف الثاني من القرن العشرين أدى إدخال المحرك النفاث والحاويات إلى انخفاض كبير في تكلفة النقل الجوي والبحري، وبالتالي توسيع نطاق وحجم السلع التي يتم تداولها.
سهلت ثورة تكنولوجيا المعلومات التجارة وتنسيق إنتاج أجزاء ومكونات السلعة النهائية في مختلف البلدان.
وأرجع التقرير نشاط التجارة العالمية إلى سياسات التجارة والاستثمار المفتوحة، حيث فتحت الدول أنظمتها التجارية وتجنبت فرض ضرائب على التجارة أو تقيدها أو تحظرها بدرجة كبيرة.
وحسب التقرير تمثل البلدان النامية 36% من الصادرات العالمية، بما يساوي حوالي ضعف حصتها في أوائل الستينات.
تاريخ الإضافة : 2-01-2019

    

القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكترونى للاشتراك فى قائمتنا البريدية

  •