اعلان قمة السياحة الاورومتوسطية يطالب بالتعاون للترويج لمنطقة البحر المتوسط كمقصد سياحي


اكد المشاركون في فعاليات قمة السياحة الاورو- متوسطية الثامنة والتي عقدت بمدينة الاسكندرية يومي 13 و14 الماضيين برئاسة احمد الوكيل رئيس اتحاد غرف البحر الابيض المتوسط (اسكامي) وشارك فيها ممثلين 500 غرفة اعضاء اتحاد الغرف المتوسطية والتي ترأس فعالياتها خلال هذه الدورة غرفة الاسكندرية – اكدوا – علي ضرورة تعزيز الحوار والتعاون لاجراء شراكة بين القطاعين العام والخاص من أجل الترويج لمنطقة البحر المتوسط كمقصد سياحى، وتنمية وتطوير المقاصد المختلفة من خلال تشجيع الاستثمار والتعاون التكنولوجي والتقني بطريقة مستدامة؛ وكذلك دعم التعليم والتدريب وتنمية الموارد البشرية مع جعل السياحة المستدامة وسيلة تطوير السياحة مع ضمان مفاهيم إدارة الجودة الشاملة في جميع أنحاء البحر المتوسط .وكان الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية قد افتتح فعاليات هذه الدورة يرافقه سفراء الاتحاد الاوروبي في مصر وكبار الشخصيات العاملة في مجال السياحة.
وصرح الدكتور علاء عز رئيس لجنة التسيير ببرنامج الاتحاد الاوروبي الاقليمي لتعزيز منظمات دعم الاعمال " ابسوميد" بان اعلان القمة تضمن التوصية بضرورة الحفاظ على مواقع السياحة البحرية وترميم وتطوير المواقع الثقافية، وتطوير صناعة الرحلات البحرية مع تقديم أحدث المعالم السياحية والمنتجات والوجهات الجديدة التي تلبي الاحتياجات المتغيرة للسياح العالميين مثل سياحة المسنين والسياحة الدينية وسياحة التسوق والتذوق والسياحة الخضراء وابتكار منتجات جديدة ومسارات متعددة البلدان لدعم البحر المتوسط ككل ودعم البنية التحتية الالزمة للتنمية السياحية مع مراعاة تقسيم المناطق والحفاظ على المواقع السياحية.والتعاون في التعليم والتدريب السياحي والتدريب من خلال منصة تشاركية لعموم البحر المتوسط تربط الاوساط الاكاديمية بقطاع الاعمال وزيادة ونشر الوعي السياحى على جميع المستويات مع التركيز على أطفال المدارس والشباب حتى يكونوا أكثر دعما بالسياحة وتنفيذ المبادرات والمشاريع لعموم البحر المتوسط مع مختلف الشركاء في التنمية بالتعاون مع الهيئات المانحة الثنائية ومتعددة الاطراف ومؤسسات التمويل الدولية ونشر أحدث أساليب التسويق مع التركيز على تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمبادرة بنشر مفاهيم إدارة النفايات في البحر المتوسط وتنظيم حمالات ومبادرات عامة للتنظيف الشامل وتنفيذ مبادرات لدعم السياحة غير الشاطئية خارج موسم الصيف، مثل مهرجان السياحة والتسوق، والسياحة الاثرية وسياحة التذوق وسياحة المؤتمرات، ومهرجانات ثقافية
وفيما يلي نص اعلان قمة السياحة الاورومتوسطية الثامنة

اعلان قمة السياحة الاورو-متوسطية الثامنة
مقدمة
اجتمعت غرف اتحاد غرف التجارة والصناعة لدول البحر المتوسط ASCAMEوأعضائها في قطاع السياحة، الذين يمثلون أكثر من 500 غرفة تجارة وصناعة تتضمن أكثر من 23 مليون شركة، مع شركائهم من منظمات الاعمال الاقليمية فى اطار برنامج الاتحاد الاوروبي الاقليمي لتعزيز منظمات دعم الاعمال"EBSOMED ،"وذلك بالاسكندرية( مصر) في الفترة بين 13 و14 يوليو 2019 في إطار قمة السياحة الاورومتوسطية - الثامنة؛
وإدراكا منهم أن السياحة هي قاطرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية بجانب كونها مجالا لخلق فرص العمل في ربوع البحر المتوسط، حيث تدعم مئات القطاعات األخرى من خلال ورود ما يزيد على 343 مليون سائح سنويا على المنطقة ووعيا منهم بأن البحر المتوسط هو مهد الحضارات الذي يجمع حوله وتحته أكثر من 70 ٪من التراث العالمي وتحيط به أجمل الشواطئ والطبيعة الخلابة، وبالتالي يزوره واحد من بين كل ثلاثة سائحين في العالم. متضمنا 20 ٪من سوق الرحلات البحرية العالمية مما يحقق أكثر من ربع إيرادات السياحة العالمية واقرارا بالدور النشط المطلوب من مجتمع الاعمال والغرف والاتحادات لدعم المبادرات الحكومية
للتنمية الاقتصادية في شكل شراكة بين القطاعين العام والخاص؛ واستجابة للحاجة إلى مزيد من الدعم لمثل هذا القطاع الاقتصادي الهام لجذب أكثر من 500 مليون سائح بحلول عام 2030 ،وكذلك توزيعهم بالتساوي بين شطرى البحر المتوسط؛ وتأكيدا على الدور المحورى الذي تلعبه السياحة في تنمبة العلاقات الثقافية والسياسية والاجتماعية بين المجتمعات الاورو-متوسطية.
واعترافا بأهمية التعاون مع أصحاب المصلحة الرئيسيين بما في ذلك المنظمات المتخصصة المحلية والاقليمية والدولية، والهيئات المانحة ومؤسسات التمويل الانمائية وغيرها من الجهات الفاعلة الرئيسية لتحقيق هذا الهدف؛
ورغبة في جعل البحر الابيض المتوسط وجهة متصاعدة مع وجود مزيد من الاماكن الصاعدة ومسارات الرحلات التي تلبي احتياجات السياح المتغيرة باستمرار وبناء على ذلك، سيسعى جميع الاطراف المشاركة - حينما وحيثما أمكن - إلى تحقيق أقصى درجات التعاون على المستويات الاقليمية مع احترام الاستقلال التام لكل طرف.
لذا فقد أكد المشاركون على التزامها بتقديم الدعم اللازم لما يلي:
• تعزيز حوارهم وتعاونهم في إجراء شراكة بين القطاعين العام والخاص من أجل الترويج لمنطقة البحر المتوسط كمقصد سياحى، وتنمية وتطوير المقاصد المختلفة من خلال تشجيع الاستثمار والتعاون التكنولوجي والتقني بطريقة مستدامة؛ وكذلك دعم التعليم والتدريب وتنمية الموارد البشرية
• جعل السياحة المستدامة وسيلة تطوير السياحة مع ضمان مفاهيم إدارة الجودة الشاملة في جميع أنحاء البحر المتوسط
• الحفاظ على مواقع السياحة البحرية وترميم وتطوير المواقع الثقافية، وتطوير صناعة الرحلات البحرية مع تقديم أحدث المعالم السياحية والمنتجات والوجهات الجديدة التي تلبي الاحتياجات المتغيرة للسياح العالميين مثل سياحة المسنين والسياحة الدينية وسياحة التسوق والتذوق والسياحة الخضراء
• ابتكار منتجات جديدة ومسارات متعددة البلدان لدعم البحر المتوسط ككل
• دعم البنية التحتية الالزمة للتنمية السياحية مع مراعاة تقسيم المناطق والحفاظ على المواقع السياحية.
• التعاون في التعليم والتدريب السياحي والتدريب من خلال منصة تشاركية لعموم البحر المتوسط تربط الاوساط الاكاديمية بقطاع الاعمال
• زيادة ونشر الوعي السياحى على جميع المستويات مع التركيز على أطفال المدارس والشباب حتى يكونوا أكثر دعما بالسياحة
• تنفيذ المبادرات والمشاريع لعموم البحر المتوسط مع مختلف الشركاء في التنمية بالتعاون مع الهيئات المانحة الثنائية ومتعددة الاطراف ومؤسسات التمويل الدولية
• نشر أحدث أساليب التسويق مع التركيز على تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
• المبادرة بنشر مفاهيم إدارة النفايات في البحر المتوسط وتنظيم حمالات ومبادرات عامة للتنظيف الشامل
• تنفيذ مبادرات لدعم السياحة غير الشاطئية خارج موسم الصيف، مثل مهرجان السياحة والتسوق، والسياحة الاثرية وسياحة التذوق وسياحة المؤتمرات، ومهرجانات ثقافية

تاريخ الإضافة : 16-07-2019

    

القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكترونى للاشتراك فى قائمتنا البريدية

  •