العربى يدعوا الى التكامل الاقتصادى من خلال التعاون الثلاثى مع الدول الافريقيه


اشرف زكى ــ
اكد المهندس أبراهيم العربى رئيس اتحادات الغرف التجاريه المصرية والافريقية على انه يجب علينا جميعا ان نسعى الى رفع علاقاتنا الاقتصادية مع دول القاره الافريقيه لتتماشى مع العلاقة السياسية المتنامية وهو ما اكد عليه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى لقائاته المتعددة بزعماء الدول الافريقية الشقيقة سواء على المستوى الثنائى او الاقليمى والمتعدد الأطراف
كما اكد العربى فى كلمته الافتتاحيه لمنتدى تنمية التجارة والاستثمارات البينية الافريقية والتعاون الثلاثى الذى نظمه الاتحاد اليوم الثلاثاء بحضورسفراء الدول الافريقية بمصر التى القاها نيابة عنه المهندس حاتم زكى عضو مجلس ادارة الاتحاد اننا نلتقى اليوم لندعم التعاون الثلاثى الذى نادينا به منذ سنوات والذى سيحقق العائد الاقتصادى لنا جميعا من خلال تكامل مميزاتنا النسبية، لنصنع محليا، ونغزوا سويا الاسواق الاقليمية، فننمى صادراتنا السلعية والخدمية معا، خاصة وأن أفريقيا هى ثانى أكبر قارة، بها ثمن سكان العالم، بأعلى نسبة نمو للطبقة المتوسطة ذات القوة الشرائية العالية.
وهذا نص كلمة رئيس الاتحاد :
يشرفنى أن أتحدث إليكم اليوم ليس فقط كرئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية، ولكن كرئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة والمهن الأفريقية الذى يمثل اتحادات الغرف الوطنية فى عموم القارة الافريقية، وعشرات الملايين من أعضائهم، دعامة النماء والتنمية، مجتمع المال والأعمال والمهنيين فى شتى المجالات .
ونلتقى اليوم بعد تحقيق حلم إتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التى اطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وهى منطقة ذات قوة شرائية تتجاوز 1,4 تريليون دولار ، والتى ستكون عاملا فاعلا لتنمية حجم تجارتنا البينية، بالاضافة لتنويع المزيج السلعى.
فيجب علينا جميعا ان نسعى الى رفع علاقاتنا الاقتصادية لتتماشى مع العلاقة السياسية المتنامية وهو ما اكد عليه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى لقائاته المتعددة بزعماء الدول الافريقية الشقيقة سواء على المستوى الثنائى او الاقليمى والمتعدد الأطراف
كما نلتقى اليوم لندعم التعاون الثلاثى الذى نادينا به منذ سنوات والذى سيحقق العائد الاقتصادى لنا جميعا من خلال تكامل مميزاتنا النسبية، لنصنع محليا، ونغزوا سويا الاسواق الاقليمية، فننمى صادراتنا السلعية والخدمية معا، خاصة وأن أفريقيا هى ثانى أكبر قارة، بها ثمن سكان العالم، بأعلى نسبة نمو للطبقة المتوسطة ذات القوة الشرائية العالية.
واكد العربى اننا قد وضعنا خطة عمل ناجزة لهذا العام، لنفتح انشاء الله سويا عصرا جديدا من التعاون المثمر للجانبين، مدعوما بمبادرات فاعلة، تلبى مطالب التنمية، وتوفر فرصا ضخمة للمشروعات المشتركة في افريقيا.
وانه بالاضافة الى تنمية التجارة البينية، فاننا نعمل جاهدين على جذب الاستثمارات الاجنبية الى افريقيا وتنمية الصادرات الافريقية من خلال الغرف الافريقية المشتركة الى نجحنا فى انشائها مع اتحادات غرف الدول العربية، والاتحاد الاوروبى، والميركوزير، والصين، واليابان وكوريا.
واشار الى اننا نسعى حاليا لانشاء الغرفة الافريقية الاوراسية، والافريقية الامريكية، لتعظيم الاستفاده من الموارد الطبيعية والبشرية التى تزخر بها قارتنا الافريقية، لنحولها مع شركائنا من مختلف ربوع العالم إلى منتجات ذات قيمة مضافة، خالقة لفرص عمل لابنائنا، رافعة لمستوى معيشتهم
وقال العربى فى كلمته لقد ان الاوان لان نستغل قيام حكومات دولنا بتطوير مناخ اداء الاعمال ببنية تشريعية واجرائية مستحدثة وجاذبة، مدعومة بالبنية التحتية الحديثة اللازمة.
وهذا يستدعى تنمية قطاع النقل واللوجيستيات اولا، باستكمال مشروعات مثل طريق سفاجا نادجامينا بتشاد، ليرتبط بمحور نادجامينا داكار لنربط البحر الاحمر بالمحيط الاطلسى مرورا باسواق الدول الحبيسة بوسط افريقيا، والذى يتعامد مع محور الاسكندرية - كيب تاون، ويتكامل مع سكك حديد مومباسا - نيروبى ، ولاجوس - كالابار، ويربط الموانئ المحورية بظهير صناعى لوجيستى، مثل محور قناة السويس، لنتبادل خيراتنا وسلعنا بيسر وكفائة.
ومن جانب مصر، فقد قامت وزارة قطاع الاعمال باطلاق مبادرة جسور والتى تتضمن خطوط ملاحية مباشرة بين مصر وشرق وغرب افريقيا، الى جانب كتالوج الكترونى لتنمية التجارة البينية فى الاتجاهين.
كما نهدف لتنمية الاستثمارات الثنائية خاصة فى مجالات الصناعة والكهرباء والموارد المائية والبنية التحتية حيث تستثمر الشركات المصرية اكثر من 20 مليار دولار فى الدول الافريقية الشقيقة.
ولقائنا اليوم اليوم يجب ان يكون خطوة رائدة فى هذا الطريق، الذى سينشر النماء والتنمية فى كافة ربوع أفريقيا، بربحبة للجانبين.
وختاما، اسمحوا لى باسمكم جميعا ان اتقدم بالشكر لحكومة جمهورية مصر العربية لما قدمته من دعم مادى ومعنوى لاتحاد الغرف الافريقية منذ نشأته، بدئا من توقيع اتفاقية دولة المقر والقرار الجمهورى الذى منحت خلاله الحكومة المصرية كافة الحصانات والإعفاءات والضمانات باعتباره منظمة اقتصادية افريقية دولية تتمتع بكل المزايا التى تمنح للمنظمات الدولية

تاريخ الإضافة : 6-07-2021

    

القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكترونى للاشتراك فى قائمتنا البريدية

  •